قضية دمج التقنية الحديثة في تعليم اللغة العربية لمتعلمي الصفوف الأولية في المملكة العربية السعودية

  • وفاء بنت حافظ بنت عشيش العويضى أستاذ المناهج وطرق التدريس اللغة العربية بجامعة جدة
  • جميلة مساعد بن محمد الصبحى معلمة اللغة العربية بالمرحلة الابتدائية بإدارة منطقة مكة المكرمة جامعة جدة

Abstract

تناولت الدراسة قضية دمج أساليب التقنية الحديثة في تعليم مادة اللغة العربية لدى الطلاب في الصفوف الأولية بالمملكة العربية السعودية، بهدف اتخاذ قرار نحو دمج التقنية الحديثة في تعليم اللغة العربية للصفوف الأولية في المملكة العربية السعودية. ولتحقيق هدف الدراسة استخدمت الباحثتان المنهج الوصفي المسحي وتمت صميم استبانة إلكترونية لاستفتاء مجتمع الدراسة المكون من جميع معلمي ومعلمات ومشرفي ومشرفات اللغة العربية والمتخصصين بتدريسها بجامعات المملكة العربية السعودية وبلغ المشاركون في الاستفتاء (42) فردًا ثم عولجت الآراء إحصائيًا باستخدام النسب المئوية وحصر نسبة المؤيدين والمعارضين لدمج التقنية الحديثة وأسباب كل فريق، وظهرت النتيجة لصالح المؤيدين بنسبة 81%، ومن أهم أسباب التأييد هو قيام التقنية بتوفير مجموعة من الخيارات التعليمية والسمعية والبصرية والعروض التقديمية واختبارات التقويم الذاتي أثناء عرض المحتوى بهدف التأكد من فاعلية التقنية. وكانت نسبة المعارضين 19% ومن أهم أسباب رفضهم هو ضعف برامج إعداد معلم اللغة العربية أثناء الخدمة في مجال دمج التقنية في تعليم اللغة العربية وعدم توافر مناهج لغة عربية مدمجة تعتمد نشاطات تدريسها وتعليمها على التقنية الحديثة.

Published
2020-04-01